الصحيفة الأولى





ااا

لماذا تقبض هذه الحيرة وجهي
وتغلف همي في إناء رجل يتلقى المطر في صحراء
هذا وجهي
في مقبض مولده وجهي
منحدِرٌ منه وادٍ أشهى
فيه تراتيل الجبليّ
وبكاء اللحظِ يتجلى
والدمع في اللحظ يتجمد
يدمع دمعي في لامعنى
في وجهي
وجه الحكمة
وجه الشفق وبحث السر الأول

هذا مما علم الأول
معقود في سلّم
نحو الأعلى

هذا أول
أول من أول

عِلمٌ مخفى
في نور كتاب
مختم

عند الرب الأعلى

في وجهي ضوء الشمس
تطلع
تغرب
تشرق في قداس من صدري
يبتهج فيه أمري
أمر المكنون في قلب الأمر

تُزهر نبتة
في وادٍ الصحراء الأولى
يَروى ضمأ الجبليّ التائه
 من نبتة
من ماء كتاب مُختم


يقف وجه الجبليّ في شعف
أحْجر
ويطالع ساق الشجرة
حتى يطمس ليل الكون
نار الأرض
ثم يطالع ساق الشجرة
يطالع ساق الشجرة
ساق الشجرة
نقشا من عينه
كوجه التائه في الظلمة

حتى الفجر
تُوقد نارٌ أخرى
وينام مقتعداً 
لا يدري



اا
تأتي الغفلة



abuiyad